الأربعاء, يونيو 12, 2024
الرئيسيةمنوعاتعلامة الساعات السويسرية Bernhard H. Mayer تكشف عن OMNI: عندما تلتقي الاستدامة بالفخامة
منوعات

علامة الساعات السويسرية Bernhard H. Mayer تكشف عن OMNI: عندما تلتقي الاستدامة بالفخامة

ساعة أنيقة تساهم في إعادة تشجير الغابات

أعلنت ®Bernhard H. Mayer، علامة كيونت المرموقة للساعات السويسرية الفاخرة، اليوم عن إطلاق ساعة OMNI، التي تعد إضافة للمجموعة الرائعة التي تجمع بين الأناقة الرفيعة والوعي البيئي المتيقظ. في إطار هذا الإطلاق، أعادت كيونت التأكيد على التزامها الراسخ اتجاه الاستدامة من خلال إشراك منظمات بيئية في مبادرة تهدف إلى غرس أشجار مقابل كل عملية بيع لساعةOMNI، معززة بذلك الوقع البيئي للعلامة ومساهمتها في المجهودات العالمية المبذولة لإعادة إحياء الغابات.

تجدر الإشارة إلى أن ساعة OMNI متوفرة في سبع نسخ مميزة، وتم تزويد كل واحدة منها بسوار من البولي-يوريثين-الحراري-التلدن (TPU)، إضافة إلى صندوقة مصنوعة بنسبة % 85 على الأقل من الحديد الصلب المعاد التدوير. إضافة إلى ذلك، فإن هذا التصميم لا يجسد فحسب الاستدامة والمرونة، بل يثمن أيضا قيمة التزام العلامة بتخفيض وقعها البيئي، مستجيبا بذلك لآخر تفضيلات المستهلكين في مجال المنتجات الفاخرة المستدامة.

«استرشدنا في تطوير ساعة OMNI بأسس رؤيتنا الرامية إلى إدماج الممارسات المحترمة للبيئة في تقاليدنا العريقة للتميز في مجال صناعة الساعات الفاخرة. ويتوجه هذا المنتوج بشكل خاص إلى الذين يبحثون عن رفعة التصميم، والإتقان في الصنع، مع نمط العيش المستدام»، يقول تريفور كونا، مدير التحول والسمعة لدى كيونت.

في إطار إطلاق مبادرة كيونت للمساهمة في إعادة تشجير الغابات، تجدر الإشارة إلى أنه تم حتى الآن غرس 1500 شجرة – 500 في القاهرة بمصر بشراكة مع مؤسسة ” Shagarha”، و1000 شجرة في أمزميز بالمغرب بشراكة مع مؤسسة الأطلس الكبير. وتندرج هذه المجهودات في إطار برنامج “الإرث الأخضر” لكيونت لغرس الأشجار، والذي مكن لحد الآن من غرس 10000 شجرة عبر العالم خلال العامين الأخيرين.

«مقابل بيع كل ساعة OMNI نقوم مباشرة بغرس المزيد من الأشجار، معززين بذلك غطائنا النباتي العالمي ومساهمتنا لفائدة المجتمعات التي نخدمها. بفضل مبادراتنا، نجدد تأكيد التزامنا اتجاه الكوكب واتجاه زبنائنا، ضامنين بذلك أن منتجاتنا الفاخرة ستخلف إرثا إيجابيا للبشرية»، يضيف السيد كونا.

من جانبها، سلطت أمينة الحجامي، مديرة البرامج لدى مؤسسة الأطلس الكبير، الضوء على القدرات المستقبلية الهائلة لهذه المبادرة قائلة: «تلعب غراسة الأشجار دورا حاسما في التزامنا بحماية التنوع البيولوجي والنهوض بالممارسات المستدامة. وبفضل الدعم الثمين لكيونت، حققنا مكاسب بيئية لا يستهان بها في منطقة أمزميز. وأود الإشارة إلى أن عملية غرس 1500 شجرة أولى ليست سوى البداية. ونحن متحمسون لتكثيف جهودنا من أجل غرس المزيد من الأشجار في الأشهر المقبلة، ولمواصلة العمل بجد من أجل بلوغ أهدافنا البيئية ».

ساعة OMNI متوفرة للاقتناء عبر شبكة التوزيع الحصرية لكيونت، متيحة للمستهلكين عبر العالم أجمع فرصة المشاركة في رفاهية تؤدي إلى مستقبل أكثر خضرة.