ختتام فعاليات “أكاديمية الجمعيات الذكية” المنظمة من طرف العصبة الدولية للصحافيين الشباب

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 20 أغسطس 2017 - 11:14 مساءً
ختتام فعاليات “أكاديمية الجمعيات الذكية” المنظمة من طرف العصبة الدولية للصحافيين الشباب

ااختتمت العصبة الدولية للصحفيين الشباب الأيام التكوينية التي أطلق عليها اسم “أكاديمية الجمعيات الذكية”، المنظمة بين يونيو وغشت 2017 بشراكة مع المجلس الدولي للأبحاث والتبادل (IREX) ومبادرة الشراكة الأمريكية الشرق أوسطية (MEPI) أكاديمية الجمعيات الذكية هو برنامج تكويني وتدريبي خاص بالجمعيات المحلية الصغيرة. يستهدف بشكل رئيسي الجمعيات ذات الموارد المادية والتقنية والبشرية المحدودة، والتي تتوفر على إرادة راسخة لتطوير مجتمعاتها المحلية. تقدم لهم أكاديمية الجمعيات الذكية مواكبة وتكوين على المقاس يتميز بأمرين أولا، تكوين جد عملي وفي متناول الجميع. هكذا، يتم تحويل مكان التدريب إلى ورشة للعمل أشبه بخلية نمل منها إلى قاعة درس. المكون يلعب دور الميسر والمدرب والمؤطر، وقليلا جدا دور الخبير. المشارك لا يعتبر مستفيدا من التكوين، بل شريكا في نجاحه وإنجاحه. ثانيا، كل يوم تدريبي تتخلله تمارين وألعاب وقصص وشهادات مختارة بعناية، هدفها تطوير الذكاء الفردي والجماعي وروح الإبداع والابتكار والمثابرة لدى المشارك / الشريك. وقد أشرف على تصميم وإعداد وتنشيط هذه الأكاديمية المستشار والمدرب رضوان شاكر الذي شارك سابقا في دورة لتكوين المكونين حول موضوع تقوية قدرات المجتمع المدني، منظمة ما بين 23 و27 يناير 2017 من طرف جمعية تنمية بشراكة مع سفارة الولايات المتحدة الأمريكية بالمغرب. وتضمن برنامج “أكاديمية الجمعيات الذكية” ثلاث ورشات تدريبية حول ثلاثة مواضيع: التخطيط الاستراتيجي، وبناء التحالفات، والبحث عن التمويلات. وقد استغرقت هده الدورات التكوينية 9 أيام، 3 أيام لكل ورشة عمل. واستفاد من “أكاديمية الجمعيات الذكية” 45 فاعل جمعوي، من بينهم 17 امرأة، ينتمون إلى 41 جمعية بمعدل 15 مشاركا في كل ورشة. كما تنشط هذه الجمعيات في منطقة الدار البيضاء وبشكل رئيسي في بعض أحياءها الشعبية وهي سيدي مومن وسيدي برنوصي وحي مولاي رشيد وبورنازيل، بالاضافة إلى مديونة وتيط مليل. تعمل هذه الجمعيات في مجالات مختلفة: الرياضة والأنشطة الاجتماعية والفن والثقافة والديمقراطية المحلية وحقوق المرأة والأنشطة المدرة للدخل والطفل والشباب والتنمية المجتمعية الجهة الشريكة: المجلس الدولي للأبحاث والتبادل المجلس الدولي للأبحاث والتبادل هو منظمة دولية غير ربحية تؤمن برامج ريادية وابداعية لتحسين نوعية التعليم وتقوية الإعلام المستقل وتعزيز تطور المجتمع المدني التعددي. تعمل آيركس على تحقيق عدة أهداف إستراتيجية منها تمكين الشباب، تنمية القادة، تعزيز المؤسسات، توسيع نطاق الوصول إلى التعليم الجيد والمعلومات. ويبلغ عدد موظفي المجلس الدولي للأبحاث والتبادل نحو 400 محترف في انحاء العالم. تستفيد أكثر من 50 بلدا من برامج المجلس الدولي للأبحاث والتبادل الجهة الداعمة: مبادرة الشراكة الأميركية الشرق أوسطية تعمل مبادرة الشراكة الأميركية الشرق أوسطية من خلال شراكتها مع منظمات المجتمع المدني، والقطاع الخاص، والحكومات في منطقة الشرق الأوسط على مجموعة واسعة من القضايا. وعن طريق المنح والاتفاقات التعاونية، تقوم المبادرة بخلق شراكات بين منظمات المجتمع المدني في الولايات المتحدة والشرق الأوسط، وتوفر الدعم المالي للأنشطة في مجال التعليم، وحشد التأييد، والمشاركة المدنية، والتدريب التقني، والتطوير التنظيمي. وتقدم برامج المبادرة الدعم المباشر لصناع التغيير المحليين، وتساعدهم على التواصل مع أمثالهم من صناع التغيير في المنطقة. كما تجمع برامج المبادرة كل من المنظمات غير الحكومية، والجامعات، والشركات، وغيرها من المؤسسات الشريكة في الولايات المتحدة مع زملائهم من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لمواصلة وتعزيز المساعي المشتركة.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة نيوز 24 الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.