شغب الملاعب بين الجاني والضحية

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 5 أبريل 2016 - 2:35 مساءً
شغب الملاعب بين الجاني والضحية

مراسل المضيق هشام الزهر

 نظم طلبة ماستر القانون ووسائل الاعلام ، يوم السبت 2 ابريل2016 بالكلية المتعددة التخصصات بتطوان ندوة وطنية حول موضوع: (شغب الملاعب…تحليل للظاهرة ووضع للحلول).هذه الندوة عرفت حضور وازن لمجموعة من الشخصيات من مختلف القطاعات، حيث ابتدأت الندوة بكلمة افتتاحيةلعميد الكلية السيد فارس حمزة ،والذي رحب بالضيوف و نوه بالحضور .ثم جاءت بعده كلمة السيد عبد المالك ابرون رئيس فريق المغرب التطواني وعضو الجامعة الملكية لكرة القدم والذي سلط الضوء على دور الالتراس في ظاهرة الشغب داخل الملاعب . ليتدخل الدكتور خالد الادريسي المحامي بهيئة الرباط، ليسلط الضوء على الواقع العملي واشكالية تطبيق القانون .خصوصا وان القانون 09.09 __المتعلق بالشغب داخل الملاعب والذي هو بالاساس جزء من القانون الجنائي ، وعليه فقد طالب المحامي خالد الادريسي من خلال هذه الندوة العمل على تحيين القانون و تدعيمه بعقوبات بديلة،تتلائم والجرم المفتعل. كما طالب بضرورة الزيادة من الوسائل اللوجيستيكية ،من كاميرات مراقبةللجمهور ،وابواب الكترونية لتسهيل الولوج و الخروج. ليترك الكلمة للسيد عبد الوهاب الطاهري عميد شرطة بولاية تطوان وبصفته مسؤول عن خلية امن الملاعب بتطوان ،والذي ادلى بدلوه في طرحه لاوجه القوة والضعف في تجربة خلية امن الملاعب .حيث ان الابواب سواء للولوج او الخروج تعتبر غير كافية مما يعيق عمل رجال الامن.وان الجهوديجب ان تتظافر للحد من العنف داخل الملاعب. لياتي بعد ذلك دور الاستاذ محسن الشركي عضو المكتب التنفيذي لاتحاد الصحفيين الرياضيين المغاربة ،ليبرز دور الاعلام في تعزيز الروح الرياضية لدى الجماهير .كما عرفت الندوة كلمة للسيد محمد تمحري استاذ علم الاجتماع بكلية الاداب والعلوم الانسانية بمارتيل، بمقاربته للبعد الاجتماعي لحل ظاهرة العنف داخل الملاعب.حيث اعتبر أن البيت والمدرسة هما الاساس لتنشئة جيل يحترم الرياضة والقيم الاخلاقية.وتبقى كلمةالسيد فؤاد الصحابي مدرب شباب الريف الحسيمي حاليا والعديد من الاندية الوطنية سابقا ،هي الفيصل حيث لامس الواقع واعطى العديد من الامثلة الواقعية والسهلة التطبيق،حيث اعتبر ان الاتراس او بعض مشجعي الفرق يكونوا في حالة هيستيرية حيث في شدة البرد يقفون لساعات دون ملابس .كما اعتبرهم ضحية لتجار الاقراص المهلوسة .واعتبر ان مجموعة من الاشخاص قد اغتنوا من وراء الالتراس دون ان ينسى الجمالية والسيمفونية التي يشكلها الالتراس،والتي من خلالها صنف الديربي المغربي من بين افضل الديربيات في العالم. فيما ابرز مندوب وزارة الشباب والرياضة بتطوان دور الوزارة الوصيةفي تخليق الحياة الرياضية ،كما اكد على ان الوزارة عازمة على الحد من هذه الظاهرة. هذه الندوة الرياضية عرفت تسيير الدكتور كمال مرصالي دكتور القانون العام ومنسق ماستر القانون ووسائل الاعلام حيث نوه بمجهودات الطلبة الشخصية الذين سهروا على انجاح هذه الندوة الرياضية والتي توجت بمجموعة من المداخلات القيمة والتي غالبيتها اعتبرت ان الالتراس هي ايضا ضحية لهذا الشغب .وقد خلصت الندوة بتوصيات اهمها ان الالتراس تعتبر قيمة مضافة للرياضة و للملاعب الوطنية،يجب تاطيرها بل و حتى دعمها ماديا و معنويا ،وايضا ضرورة مراقبتها لانها غالبا ما تتشكل من شباب وقاصرين يسهل استفزازهم او حتى الزج بهم في شراك العنف و الشغب .كما اجمع الحضور على ضرورة تنقية الملاعب من المشاغبين كي تستمتع الاسر بيوم رياضي عائلي.وهذا يرمي بالثقل الكبير على رجال الامن وعلى الاعلام ايضا الذي يبقى هو الفيصل في نشر الوعي الرياضي واحترام الاخر واحترام الممتلكات العامة لانها ملك للجميع.كما طالب الحضور بضرورة تزويد الملاعب بكاميرات داخل المدرجات كي يشعر المشجع انه مراقب وتحركاته موثقة وبالتالي سيعرف الجاني من الضحية،وستقل ظاهرة الشغب ويقل المشاغبين،وتعود المتعة للمدرجات.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة نيوز 24 الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.