الأحد, نوفمبر 18, 2018
الرئيسيةإقتصادالمغرب يعزز مؤهلاته قي خدمات لوجستيك الصناعات الجوية
إقتصاد

المغرب يعزز مؤهلاته قي خدمات لوجستيك الصناعات الجوية

دشنت الشركة الفرنسية المغربية للوجيستيك، SFML، المتخصصة في اللوجستيك الجوي، اليوم، وحدة إنتاجية بالمنطقة الحرة MidParc بالدار البيضاء، وقد تميز هذا الحدث بحضور السيد مولاي حفيظ العلمي، وزير الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي، وممثلي مجموعتي ” Lina Holding Company وBlondel ” وشخصيات رسمية ومسؤولين في قطاع الصناعات الجوية.

وتجسد وحدة الإنتاج SFML ، ثمرة شراكة بناءة بين الفاعلين المرجعيين مجموعة ” BLONDEL” بفرنسا والشركة المغربية القابضة ” LINA HOLDING”، إذ يساهم تضافر جهود وخبرات الرائدين الإقليميين في تحسين خدمات لوجستيك الصناعات الجوية ويمكن من الاستجابة لمتطلبات الفاعلين الأساسيين في هذا القطاع. وتؤكد هذه الشراكة على الموقع الاستراتيجي والمتميز للمغرب بوصفه مركزا لخدمات اللوجستيك في قطاع الملاحة الجوية على مختلف الأصعدة الإقليمية كالقارة الأوربية والشرق الأوسط وإفريقيا.

وبوصفها شريكا تاريخيا لشركة ” Stelia Aerospace Maroc”، واكبت مجموعة ” BLONDEL” تطور أنشطة زبونها في المغرب، بتعاون مع مجموعة ” LINA HOLDING” الرائد الإقليمي في خدمات اللوجستيك، من خلال المشروع المشترك بينهما والمتجسد في الشركة الفرنسية المغربية للوجيستيك، SFML.

وأبرمت مجموعة “BLONDEL” الرائد الأوربي في خدمات لوجستيك الصناعات الجوية، في 2016، شراكة مع المجموعة المغربية ” LINA HOLDING” الرائد الإقليمي في خدمات اللوجستيك، وهي الشراكة التي أثمرت الشركة الفرنسية المغربية للوجيستيك SFML.

وانسجاما مع خدمتها لأكبر الفاعلين العالميين في قطاع الصناعات الجوية، تبلور الشركة الفرنسية المغربية للوجيستيك، SFML ، في مركزها الجديد بالمنطقة الحرة MidParc بالدار البيضاء، حلولا لوجستيكية شاملة أكثر ملاءمة لحاجيات الفاعلين في هذا القطاع.

وقال السيد عبد الرحيم أوطاس، نائب رئيس مجموعة ” LINA HOLDING” والمدير العام للشركة الفرنسية المغربية للوجستيك SFML إن “هذا النهج التشاركي يكرس مرحلة الإقلاع الذي تشهده الصناعات الجوية بالمغرب، وذلك بتعزيز الجهود المبذولة من مختلف الجهات المعنية في إطار الدينامية المتسارعة اقتصاديا في المغرب. إذ تبرهن الشراكة المتجسدة في SFML على الإرادة المشتركة والأساسية لتطوير القطاع”.

وأضاف السيد عبد الرحيم أوطاس أن “المغرب يعد فاعلا استراتيجيا لتطوير المبادلات على المستوى الإقليمي، وأن اعتماد رؤية التوريد المتسلسل، تساهم في ذلك، لهذا فمن الضروري تبني وتشجيع مقاربة شمولية ومنتظمة تتماشى مع الذكاء اللوجستيكي لتصبح قوة معززة للتنافسية الوطنية”.

وتماشيا مع التطور العالمي للنقل الجوي، فقد حققت المبادرات الصناعية المرتبطة بهذا القطاع نجاحات معتبرة في مجالات متعددة مثل البحث والهندسة وخدمات اللوجستيك، بما أكسب المغرب نضجا وخبرة على مستوى عمليات “التوريد المتسلسل” (Supply Chain)، التي ساهمت في تطور الصناعات الجوية بوصفها محركا لهذه الدينامية.

وقال السيد مولاي حفيظ العلمي، وزير الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي، إن “هاتين الوحدتين اللتان تؤكدان على النمو الإيجابي للمنظومة الاقتصادية لStélia بالدار البيضاء، تمكنان من تعزيز منظومة الصناعات الجوية الوطنية والتي تعرف تطورا مضطردا يتماشى مع التسارع الصناعي، إذ ارتفع معدل التوظيف في القطاع بنسبة 55% خلال الفترة الممتدة بين 2014 و2017، كما أن الاندماج المحلي ارتفع لما يزيد عن 70 % بينما ارتفعت الصادرات لنحو 59 %”.

وبوصفه رافعة لتعزيز التنافسية الوطنية، اعتمد المغرب على خدمات اللوجستيك كمحرك للنمو الاقتصادي للملكة والاندماج الإقليمي، إذ يساهم هذا القطاع في تقوية الجاذبية كما يساهم بشكل كبير في الرفع من جودة الكفاءات المحلية.

ورغبة منه في الاستفادة من الإمكانيات التنموية المهمة لخدمات اللوجستيك، تبنى المغرب استراتيجية وطنية من أجل إقلاع المناطق الحرة مثل MidPARC، بمنطقة النواصر.