الأحد, يوليو 22, 2018
الرئيسيةدوليةتركي آل الشيخ ليس “إله” كي تعبدوه
دولية

تركي آل الشيخ ليس “إله” كي تعبدوه

بقلم : محمد شلبي

معالي تركي بن عبد المحسن بن عبد اللطيف آل الشيخ، مستشار في الديوان الملكي بمرتبة وزير، ورئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة في المملكة العربية السعودية، ورئيس إدارة الاتحاد الرياضي لألعاب التضامن الإسلامي، ذلك الرجل المتعجرف المتكبر الحاقد على الرياضة المصرية والشعب المصري ، فقد أتي إلي مصر كي يدمر النادي الأهلي أولاً ، ويدمر المنتخب المصري ثانياً ، فهذا الرجل خطر على مصر وشبابها وعلى أشياء كثيرة مستقبلية في مجال الرياضه او غيرها من المجالات ، والكثير طبعا من الناس يعلمون ذلك وخاصة الناس التي عاشت وتعلمت في دول الخليج سواء كانوا وافدين أو سياح فهم يعلمون جيداً من هو تركى ال شيخ .

ففي بعض الدول الخليجيه للأسف الشديد ولن اذكر اسم الدول لا تتعجب انه ينبع من داخل بعض الاشخاص وليس الكل بكل تاكيد احاسيس مضطربه لإحساسهم بالنقص الفكري وليس المادي ، هذه الاشخاص يريدون أن يظهروا للجميع أنهم هم الأفضل في العالم وليس فقط وسط المصريين ، بعض هؤلاء الاشخاص امثال تركى ال شيخ هذا قد أعطاهم الله سبحانه وتعالي النعيم ، فأعطاهم المال الفاحش والحياة المليئة بخيرات كثيرة والقصور وكل النعم وهذا ما جعله وامثاله يتكبرون ويتفاخرون ويتعجرفون بل ويعيثون في الأرض فسادا حيث انهم يقومون باظهار عقد نقصهم تلك علي المصريين الذين يعملون عندهم ولان هؤلاء الناس نسوا الله ونسوا أنفسهم ، فنسوا أن مصر هي اللي علمتهم القراءة والكتابة والعلم والزراعة والبناء والتعمير وحتي التكنولوجيا ، فكم مصري عالم كبير ، ولكن للأسف ردهم التافه يقولون لك “أنت تأخذ حقك يا المصري” اي تاخذ اجرك يا عبد .

فعلا المفروض نعاملهم مثل الأمريكان والانجليز وبعض الدول التي ترغمهم على احترام الانسان مثلما كان هناك احترام للادميه وللانسان المصري علي مر العصور ، بمعنى ان نعاملهم بالمثل ولذلك فانه لابد ان ينتهى استعباد “تركي آل الشيخ” للمصريين سواء من الرياضيين او الاعلاميين هنا في مصر فلا بد أن يغادر ذلك الشخص من مصر للابد لأنه إن لم يغادر مصر هذا العام فستكون هناك أزمة سياسة بين “مصر والسعودية” ، ولن تكون أزمة عادية ، فتركي آل الشيخ اقتحم مصر بأجندة خارجيه لكنها تلك المرة عن طريق الرياضة التي سقطت في مصر سقوطا ذريعا في مجال كرة القدم وهو المجال الذي خصه تركى ال شيخ بالاهتمام فلا احد في مصر كلها سوف ينسي ما حدث مع لاعب الكره المصري العالمى محمد صلاح ومحاولة ال شيخ تحطيمه معنويا ونفسيا وامتد ايضا الي تحطيمه جسديا عن طريق راموس اللاعب الاسبانى الذي تعمد اصابة محمد صلاح في كتفه اثناء المباراة الشهيرة قبل كاس العالم بفتره بسيطه فيا تري كم دفع تركى ال شيخ لراموس ليفعل ذلك بمحمد صلاح؟

وبالطبع فانه عاجلاً أو أجلاً ستمتد اذرع ال شيخ الي السياسة ولا ننسي دائماً أن المصري مكروه في نظر بعض هؤلاء المرضي النفسيين امثال “آل شيخ” فى دول الخليج ، وللعلم فان امثاله يغيرون من بعضهم البعض ، ولا غالي عندهم فهم أيضاً يقتلون بعضهم البعض ولا تنسوا أيضاً أن السبب الرئيسي في دمار الرياضة السعودية هو استبداد “تركي آل الشيخ” مع العلم انه يوجد بالسعودية شباب لم ياخذو حظهم بسبب الواسطة والمحسوبية فلا تستحي ايها الاعلامي المصرى النزيه صاحب الضمير الحى وقل كلمة حق ولا تطبل للباطل كما فعل بعض الإعلاميين المصريين والمشهورين للأسف الشديد ، ونصيحة لكل لاعب كرة قدم لا تذهب إلي الخليج فامثال “تركى آل شيخ” عددهم في تزايد هناك فهم ليس عندهم غالي .

اللاعب الشهير محمد عبدالوهاب رحمه الله

ومثالاً على ذلك فلا ننسي ما فعله صاحب نادي خليجي في اللاعب الشهير محمد عبدالوهاب رحمه الله من إساءه وإستبداد وقهر حتي توفي ، فقد كان محمد يعاني أشد المعاناة من معاملة صاحب النادي له وتهديده الدائم له بالاستبعاد ، وكان رد محمد له دائما أنكم تحتاجون 10 محمد عبدالوهاب في الملعب ، ولكن صاحب النادي البخيل قد تعمد إذلال وإهانة اللاعب الراحل محمد عبد الوهاب بمنتهى البشاعه ، وكان يعامله أسوء معاملة وكان محمد قد ضعف جسمانياً بسبب إسلوب الاستعباد وكذلك بسبب قسوة الشروط في العقد المبرم بينه وبين ذلك النادي الخليجى ، ونصيحة أكررها علي أي لاعب كرة مصري ابتعد عن اللعب في النوادى الخليجية حتي لو ستربح مال قارون فما ادراك ان يكون هناك “تركى آل شيخ” آخر وما اكثر امثاله في كل دول الخليج.

أيها اللاعب المصري كرامتك فوق كل إعتبار ، وهنا اوجه حديثى الي أصحاب النوادي الخليجية واقول لهم سوف تحاسبون عما تفعلون من رب العالمين يوم القيامه يوم لا ينفع فيه مال ولا بنون .

و أما مسلسل فضائح “تركى آل شيخ” لا ينتهى فلا يمكن ان ننسي واقعة الاعتداء علي الفنانة الشهيره آمال ماهر ، فلقد حضرت مع شقيقها إلى قسم شرطة المعادي وقد أحضرت تقريراً طبياً من المستشفى يفيد بإصابتها بعدة كدمات في عينها اليسرى بعد تعرّضها للضرب المبرح على يد مستشار الديوان الملكي السعودي ورئيس الهيئة الرياضية بالمملكة العربية السعودية تركي آل الشيخ صاحب كل تلك المناصب الجباره في المملكه ويتعامل بمنتهى الهمجيه والاستهتار والسفه وقد طالبت امال في محضرها رقم 4410 باتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة ومنعه من التعرض لها أو لأي فردٍ من أفراد عائلتها ، فهل استردت امال ماهر حقها وكرامته منه ام ان الموضوع قتل في المهد واصبح في طى النسيان وضاع معه كرامة امال ماهر …!!! وماذا لو كان مصري هو من اعتدي على فتاة أو امرأة سعودية في بلادها ؟ هل كان سيقتل الموضوع في المهد مثلما حدث هنا عندنا مع آمال ماهر!

ونهاية حديثي لك ايها الفاسد “إله” المال والاستعباد والاستبداد ، ستظل سفيه حتي لو ملكت مال “قارون” فما انت بالنسبه للمصريين وبعض المحترمين في الشعوب العربيه إلا شوال من المال يستغل امواله ومنصبه ويلهو كالاخرق ويخرب كل شيء حوله ويحوله الي دمار شامل.