الأحد, يوليو 12, 2020
الرئيسيةإقتصادلوريال المغرب تطلق مخططا تضامنيا لمواجهة فيروس كورونا بالمملكة
إقتصاد

لوريال المغرب تطلق مخططا تضامنيا لمواجهة فيروس كورونا بالمملكة

أعلنت لوريال المغرب عن تنفيذ مخططها التضامني لدعم مكافحة فيروس كورونا في المغرب، ويهدف هذا البرنامج ، الذي يشكل جزء من الجهود الدولية التي أطلقتها المجموعة على الصعيد العالمي، إلى دعم مختلف الفاعلين: مهنيي قطاع الصحة الموجودين في الصفوف الأمامية لمواجهة انتشار الفيروس، وكذلك الجمعيات الشريكة التي تدعمها “لوريال” على مدار السنة، وأيضا الجديدة منها.
قامت “لوريال المغرب” بتنفيذ الإجراءات التالية:
التضامن تجاه مهنيي قطاع الصحة: من خلال علامتها التجارية لمستحضرات التجميل الجلدية، La Roche Posay and Cérave ، سيتم وضع عشرات الآلاف من منتجات ترطيب البشرة والتجميل – بعد الاستخدام المطول للكمامات والقفازات – رهن إشارة مهنيي قطاع الصحة المتواجدين في الصفوف الأمامية لمواجهة الوباء في المستشفيات العمومية بالدار البيضاء. كما سيتم تقديم مواد التنظيف لفائدة المرضى.
التضامن مع الشركاء التجاريين والمستشفيات العمومية: ستقوم لوريال أيضًا بالتوزيع المجاني لأكثر من 50 ألف وحدة من المعقمات الهيدروكحولية لفائدة مستخدمي شركائها التجاريين والزبناء، وكذا موظفي المستشفيات العمومية بالمملكة.
التضامن مع الجمعيات الشريكة: لدعم العائلات التي تأثرت اقتصاديًا بالأزمة خلال شهر رمضان، قامت لوريال بتوفير قسائم شراء لفائدةـ 300 عائلة عبر جمعية “آناييس”، وهي جمعية شريكة منذ سنوات، وتهتم بدعم الأشخاص في وضعية إعاقة ذهنية، عبر برامج تساهم في دعمهم الاجتماعي.
التضامن مع الأشخاص في وضعية هشاشة: تبرعت لوريال المغرب أيضا بمنتجات النظافة لجمعية “جود”، التي تعمل لمساعدة الأشخاص بدون مأوى، خلال هذه فترة الحجر الصحي، عبر توفير فضاء آمن للعيش والطعام.
قالت ليلى بنجلون، المديرة العامة لـ”لوريال المغرب”.. “التضامن قيمة مهمة لوريال المغرب، أردنا من خلالها دعم الطاقم الطبي وكذلك الجمعيات غير الحكومية في جهودهم الكبيرة لتدبير هذه الأزمة غير المسبوقة، ونعرب عن امتناننا لهم من خلال هذه الالتفاتة. كشركة مسؤولة ومواطنة، هدفنا هو المساهمة في التعبئة الجماعية وفي مختلف حركات التضامن التي عرفتها بلادنا. ينضم إليّ جميع أطر ومستخدمي لوريال المغرب في شكر وتهنئة جميع العاملين في قطاع الصحة ولجميع الجمعيات الفاعلة”.