الأحد, يوليو 21, 2019
الرئيسيةوطنيةجمعية أم الغيث : استفادت 150 مربية من تكوين مؤهل
وطنية

جمعية أم الغيث : استفادت 150 مربية من تكوين مؤهل

نظمت جمعية أم الغيث حفل تخرج ثلاثين مربية استفدن من تكوين مؤهل.ويتعلق الأمر بالفوج الرابع الذي استفاد من التكوين الذي تمنحه جمعية أم الغيث، بالتعاون مع جمعية ATFAL (رابطة التكوين والعمل من أجل الطفولة). ومنذ إنشائها سنة 2013، عملت أم الغيث على تكوين مئة وخمسون مربية.

وانطلاقا من التزامها بتوفير تعليم أولي جيد بأحياء سيدي مومن وسيدي البرنوصي، احتفلت جمعية أم الغيث بالفوج الرابع من المستفيدات من التكوين الذي توفره لفائدة مربيات التعليم الأولي.ولهذا الغرض، نظم حفل تخرج، يوم الثلاثاء 27 فبراير، بمركز المبادرة الوطنية للتنمية البشرية التابع لحي سيدي مومن بالدار البيضاء.

وتعتبر أم الغيث جمعية لطالما كثفت جهودها خدمة لتعميم تعليم أولي جيد بالمدارات شبه الحضرية، حيث تضع في مصب برنامجها البيداغوجي، تكوينات في التعليم الأساسي، وإرساء دورات للتكوين المستمر لفائدة المربيات المستفيدات. وقد صرحت السيدة أمال القادري برادة، الرئيسة والشريكة المؤسسة لجمعية أم الغيث “بأن التكوين المستمر يجلب اقتراحات عملية جديدة، مرتبطة بالتقدم العلمي الذي يعرفه مجال المعارف التربوية الخاصة بالطفل، بل ويستجيب للاحتياجات الراهنة لهذا المجال”. هذا ويتميز نموذج أم الغيث بتطور نظام التتبع والتأطير لأقسام التعليم الأولي، من أجل تحليل الاحتياجات ذات الصلة بالتكوين مع إحداث حجرات درس تنشطها وتشرف عليها مربيات على أعلى مستوى. كما تمكن هذه الرؤية جمعية أم الغيث من تمكين نموذجها التربوي وجعله مستداما. وأضافت، السيدة أمال القادري برادة، في هذه المناسبة أن “الجهود التي تبذلها جمعية أم الغيث منذ إنشائها في هذا السياق، ترتكز على الاستمرارية و تطوير قطاع التعليم الأولي. ولقد عملنا، طوال مسارنا الجمعوي، على تشييد وترسيخ المهنية لمستخدمي أم الغيث بطريقة تدريجية في إطار سياسة التمكين التي تتبعها جمعيتنا “.

ومنذ إنشائها سنة 2013، عملت جمعية أم الغيث على تكوين ما يناهز 150 مربية بالتعاون مع شريكها التربوي أطفال (رابطة التكوين والعمل من أجل الطفولة). كما صرحت السيدة حياة الرغوني، وهي عضوة بجمعية أطفال، ومتخصصة بتربية الأطفال قبل سن التمدرس “أن حفل التخرج هذا يعتبر تكريسا للعمل الدؤوب الذي تقوم به كلتا الجمعيتان اللتان تتشاركان الأهداف نفسها، والتي تتمثل في الدفع بقطاع التربية والتعليم، وذلك عبر بلورة استقبال مدرسي جيد مع التركيز على تكوين المربيات المشتغلات بهذا القطاع.